1.1 الالتزام بالقيم الإسلامية السمحة

المعلم الممارس

•• يتَمثّل القِيَم الإسلامية الوسطية والسّمحة في المواقف التعليمية المختلفة.

المعلم المتقدم

•• يتَمثّل القِيَم الإسلامية الوسطية والسّمحة في المواقف التعليمية المختلفة؛ ويطور أساليب فعّالة تهدف إلى تعزيزها، ويدعم بها زملاءه

المعلم الخبير

•• يتَمثّل القِيَم الإسلامية الوسطية والسّمحة في المواقف التعليمية المختلفة، ويقود مبادرات تطوير وتطبيق أساليب مبتكرة تعزز تلك القِيَم، وتقويم أثر تطبيقها.

يقصد بتطوير أساليب فعالة ابتكار طرق واستراتيجيات وأدوات جديدة لتحقيق أثر إيجابي ملموس على أداء الطالب.
يقصد بدعم الزملاء نشر ومشاركة الأساليب التي طورها المعلم لزملائه، وتدريبهم ومساعدتهم على تطبيقها.
يقصد بقيادة المبادرات قدرة المعلم على تحفيز الزملاء نحو الإبداع الجماعي لتطوير أساليب مبتكرة ومتميزة، وتطبيقها في مجال معيار فرعي معين.

من المعايير المهنية الوطنية للمعلمين بالمملكة العربية السعودية 2017 

  • يمثَل المعلم في تصرفاته القدوة الحسنة ويتمثل خلق المربي المسلم
  •  يتمثل في مظهره وسلوكه القدوة الحسنة التي تسهم في غرس القيم الدينية والوطنية في نفوس طلابه وتأصيلها في سلوكهم.
  • يتسم بالقيم الإسلامية التي تحث على التسامح والاعتدال.
  • يظهر قدراً جيداً من المرونة والانفتاح وتقبل الجديد فيما لا يخل بثوابت الدين.
  • يتمثل محاسن الأخلاق والعادات الحسنة ويتجنب مساوئها وخوارم المروءة.

القيم

إنّ كلمة قيم مشتقة من القيمة، والتي تعني الشيء الغالي والثمين،
أمّا اصطلاحاً فتعرف القيم على أنّها مجموعة من المبادئ والمقاييس والمؤشرات، التي يتمّ من خلالها السيطرة على الأفكار والمعتقدات والاتجاهات، إضافةً للأشخاص أنفسهم وميولهم وطموحاتهم وسلوكهم، ومواقفهم سواء الفردية أو الاجتماعية، بغض النظر أكانت صالحة أو سيئة
يجب أنّ يكون لدى المعلّم مجموعة من المهارات التي تتمثّل
*المهارات الشخصيّة
  • الاتزان الانفعالي للمعلم بينه وبين طلابه وزملائه
الاتزان الانفعالى للمربى هو أن يكون لديه القدرة على التحكم في انفعالاته فلا تظهر بشده سواءً انفعالات الغضب أو الغيرة أو الفرح أو الحب ويظهر بدلاً عنها الحلم وكظم الغيظ وعدم الاهتمام بصغائر الأمور ونحو ذلك .
وقد يتضح ذلك المعنى بتوضيح ضده فالاتزان الانفعالي عكس الاضطراب الانفعالي وهذا الاخير حالة تكون فيها ردود الفعل الانفعالية غير مناسبة لمثيرها بالزيادة أو بالنقصان ، فالخوف الشديد كاستجابة لمثير مخيف حقا لا يعتبر اضطراباً انفعالياً بل يعتبر استجابة انفعالية عادية و ضرورية للمحافظة على الحياة ، أما الخوف
الشديد من مثير غير مخيف فانه يعتبر اضطراباً انفعالياً.
والاتزان الانفعالى سمة يتميز بها من يتصف بقوة الشخصية وبصحة نفسية جيدة، وتظهر وقت التعامل مع الضغوط و الأزمات .
فالمربى الفعال هو الذى يحتفظ بتحكم انفعالى متميز 
  • فهو لا يدع فرصة للغضب أن يتملكه
  •  ولا يعطى أحكاما سريعة للمواقف المختلفة
  •  بل هو أمام هذه المواقف هادئ مترو فى الحكم عليها ولا يصدر حكمه إلا بعد أن يتفحص جيدا متغيرات كل مواقف.
  •   لا يصدر منه اى فعل او رد فعل يترتب عليه فشل فى العملية التربوية
    والاتزان الانفعالى صفة هامة فى المربى الواعي الناضج فيظل دائما فى حالة استقرار نفسى و سلوكى ، ولذا عندما سأل أحد الصحابة رضوان الله عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعظه ، فقال عليه الصلاة والسلام : لا تغضب لا تغضب وفى حديث آخر عن الرسول الأمين عليه الصلاة والسلام : ” ليس الشديد بالصرعة ( أى بقوة البدن ) وإنما الشديد من تملك نفسه ساعة الغضب. “
 
  • الحرص على تجنب خوارم المروءة
يمكن أن نقسم خوارم المروءَة إلى نوعين اثنين:

الأول: خوارم للمروءة بحسب الشرع.

الثاني: خوارم للمروءة بحسب العرف السائد.

فالأولى لا تتغير ولا تتبدل بتبدل الأحوال والأزمان؛ لأنها تستمد ثباتها من الشرع الحنيف. وعليه، فكلُّ من وصف بأنَّه منخرم المروءَة بواحدة من تلك الخوارم، فهو مخروم المروءَة في كلِّ حين، كأخذ الأجر على التحديث عند مَن يرى حرمة ذلك، فمن خرمت مروءته لهذا، فإنَّه لا يزال على ذلك أبدًا، وكذلك مَن خرمت مروءته بسبب السفه، وبذاءة اللسان؛ لأنَّ المسلم لا يكون بذيئًا ولا سفيهًا…

وأمَّا الخوارم التي ترجع إلى مخالفة عرف سائد، فإنَّ المحققين من العلماء لا ينظرون إليها سواء بسواء مع تلك الخوارم التي ترجع إلى مخالفة أصل شرعي؛ لجواز أن يتغير العرف السائد، فما يعدُّ من الخوارم في زمن لا يكون كذلك في زمن آخر، وما يعدُّ من الخوارم في بلد لا يكون كذلك في بلد آخر… (لاختلاف العرف في هذين البلدين، مثل: كشف الرأس، فقد يكون مستقبحًا في بلد للعرف السائد فيه، فيكون قادحًا في المروءَة والعدالة، وقد لا يكون مستقبحًا في بلد آخر، فلا يكون قادحًا في العدالة) ولهذا فإن المروءَة في مثل هذا هي مراعاة العرف السائد   .
  • المرونة وقبول التجديد
  • غرس القيم الدينية والوطنية في نفوس الطلاب
  • من صفات المعلم القدوة الابداع
  • مهارات عالية في الاتّصال والتواصل.
  • الذكاء وسرعة البديهة.
  • الاستقرار والتوازن النفسي.
  • المظهر الخارجي المناسب.
  • اجتماعي ولديه شبكة من العلاقات الإيجابيّة مع الأشخاص المتواجدين في محيطه .

*المهارات المكتسبة

  • مهارات لغويّة عالية، سواء في اللغة الأم وغيرها.
    • تحمل ضغط العمل.
    • القدرة على العمل ضمن فريق.
    • تقبل الرأي والرأي الآخر.
    • قدرات عالية على الابتكار والابداع.
    • وجود روح المبادرة.
    • قدرة على الحوار.
    • لديه قدرات عالية في البحث العلمي . معايير المعلّم المتميز
    • قادر على التعامل مع المواقف المختلفة، بما في ذلك التقلبات الإيجابيّة والسلبيّة، ويستطيع إيجاد حلولاً ناجعة وسريعة للمشكلات المختلفة.
    • قادر على اتخاذ القرارات الصائبة، وخصوصاً تلك القرارات المبنيّة على توفر المعلومات.
    • موضوعي وغير متحيز لفئة من الطلاب، على أساس العرق أو الدين غيرها، وعادل في  قييم الطلبة.
    • يختار الوقت المناسب للجديّة والوقت المناسب للدعابة، ويوزان بين كل منهما.
    • يضفي على الصف جواً مفعماً بالحوار، ويتيح فرصة للطلبة بالتعبير عن أرائهم ووجهات نظرهم.
    • يضبط الصف.
    • لا يعتمد على الأساليب التقليديّة في التعليم، والتي تقوم على الأسلوب السردي أو التلقين، ويعتمد الأساليب الحديثة، بما في ذلك الملاحظة والاستكشاف والتعلم بالتجربة، والتعلم الذاتي والتعلم عبر الحاسوب والرحلات  لميدانيّة وغيرها.
    • لجديه قدرة عالية على إدارة الوقت، ويستغل كل دقيقة لصالح العمليّة التعليميّة.
    • يركز على الجوانب التربويّة وليس فقط الجوانب التعليميّة، من منطلق أنّ الأدب والأخلاق عنصر هام جداً إلى جانب التعليم.
    • لديه قدرة على التعامل مع التقنيات المختلفة، ويواكب آخر ما توصل إليه العقل البشري في مجال التكنولوجيا.
    • لديه معرفة واسعة في مجال تخصصه، وقادر على الإجابة عن الأسئلة والاستفسارات المختلفة 

صفات و مهارات المعلم الناجح

(معلم المستقبل خصائصه, مهاراته, كفاياته

شروحات دار حرف

الصفات الشخصية للمعلم

الصفات الأكاديمية للمعلم

(المعلم الناجح دليل عملي للمعلم)

( المرونة )

1 Comment

  1. أبرز صفات المعلم في ضوء الشريعة الإسلامية
    https://www.manhal.net/art/s/967
    ■ أولاً : الصفات الإيمانية.
    1- التقوى
    2- مطابقة القول العمل
    3- الإخلاص
    4- المتابعة
    ■ ثانياً : الصفات الخلقية.
    1- الصدق
    2- الرحمة والرفق
    3- التواضع والحلم
    4- الصبر واحتمال الغضب
    5- العدل والمساواة قال تعالى
    6- الأمانة في العمل : يقول تعالى
    7- الخلق الحسن وتجنب السخرية والكلام الفاحش
    ■ ثالثاً : الصفات الجسمية.
    1- حسن المظهر :
    2- التمتع بالصحة الجيدة
    ■ رابعاً : الصفات العقلية والنفسية.
    1. الذكاء :
    2. الاستشارة للخير
    3. التأني في سرد المعلومات
    4. المداومة على تحصيل العلم
    5 . التعرف على طبيعة العلم وعدم التصادم معها
    ■ خامساً : الصفات المهنية.
    1. الغزارة العلمية في المادة ووسائلها
    2. الاستزادة من طلب العلم
    3. المهارة في التعليم

Leave a Reply

Your email address will not be published.